بسبب اسمه… أمضى أكثر من 30 عاماً في السجن وهذه قصته!

منوعات 1 أيار, 2022

أُطلق سراح رجل في مدينة ميامي كان قد أمضى أكثر من 30 سنة في السجن بتهمة القتل العمد، وذلك بعد أن خلص ممثلو الادعاء إلى أنه أُدين بالخطأ لاشتباه اسمه مع آخر يحمل الاسم نفسه، وفقاً لما نشرته صحيفة The Times البريطانية.

وكان توماس رينارد جيمس يبلغ من العمر 23 عاماً حين أُدين بقتل فرانسيس ماكينون، الذي قُتل بالرصاص أمام أفراد عائلته بعد أن اقتحم لصَّان منزله في 17 كانون الثاني 1990.

دلَّت أقوال الجيران في ذلك الوقت على أن اللصين رجلان معروفان محلياً، هما فينسنت ويليامز وتومي جيمس، واتَّهم الادعاء توماس رينارد جيمس، الذي ينحدر من منطقة أخرى من المدينة، بتهمة القتل العمد بناء على اشتباه ربيبة ماكينون فيه من بين مجموعة من الصور.

لم يربط أي دليل مادي جيمس بمسرح الجريمة، وعجز شاهد عيان آخر عن الاستدلال عليه في المحكمة، لكن ربيبة الضحية، وهي ممرضة تُدعى دوروثي والتون، أخبرت المحلفين بأنها متيقنة من أنه القاتل، وأنها “لم تكن لتنسى وجهه أبداً”.

ومع ذلك، أجرى محققون في مكتب المدعي العام بمدينة ميامي مراجعةً للقضية في الخريف الماضي، فأشارت والتون إلى أنها مرتابة بعض الشيء في شهادتها، ثم عندما التقت المدعين في وقت سابق من هذا الشهر قالت إنه بات يغلب على ظنها أنها أخطأت.

بناء على ذلك، قدم مكتب المدعي العام طلباً إلى القاضي بإلغاء إدانة جيمس، وقال الادعاء: “يبدو أنه بمحص المصادفة كان المدعى عليه، توماس رينارد جيمس، يحمل اسم المشتبه فيه نفسه الذي استدل عليه الشهود والمبلِّغون المجهولون، وهو ما أدى إلى إدراج صورة المدعى عليه في قائمة المشتبه فيهم، ثم مضت [القضية] قدماً لاتهامه استناداً إلى التشابه في الأسماء بالخطأ”.

كما أمضى جيمس عقوداً في السجن يجمع أدلة على براءته، وشكرت محاميته، ناتلي فيغرز، صنيع الصحفي تريسترام كورتن، الذي كتب عن القضية العام الماضي في مجلة GQ، ولفت انتباه الرأي العام إليها. وقال جيمس في لقائه مع كورتن إنه كان يرتزق من تجارة القنب في براونزفيل بولاية فلوريدا، وكان أمله جمع المال اللازم لإنشاء مغسلة سيارات، ثم أوقفه شرطي ذات يوم، وقبض عليه بعد أن وجد مسدساً غير مرخص في سيارته.

مثُل جيمس أمام المحكمة في آب 1990، ثم أفزعه سماع كاتب المحكمة يقول إنه مطلوب بتهمة قتل وقعت جنوب ميامي، على بُعد 24 كيلومتراً من المكان الذي يعيش فيه. وعندما طلب منه محاميه الذي عيَّنته المحكمة تقديم دليل على غيابه عن مسرح الجريمة وقت وقوعها مساء 17 كانون الثاني، قال له: “نحن في آب، لا أتذكر أين كنت وقتها”.

ويبدو أن جيمس الآخر أيضاً أُرشد عنه بالخطأ في تحقيقات الشرطة، فقد كان في السجن وقت السرقة، أما فينسنت ويليامز، المتهم الآخر في القضية، فقد تُوفِّي في عام 2020.
المصدر: عربي بوست

مواضيع متعلقة:

بالفيديو: 3 توقعات لليلى عبد اللطيف تصيب بأقل من أسبوع… هذا ما قالته وحدث بالفعل

نشرت ليلى عبد اللطيف، فيديو لـ3 توقعات صدقت معها. وفي التفاصيل، فقد قالت إن حزناً سيلف طرابلس، نتيجة الهجرة غير المزيد

برجك اليوم

الحمل ربما تحل مكان أحد المسؤولين، وتستقطب الإعجاب والاحترام، تقدم أفكاراً براقة وتتواصل مع المحيط المهني بنجاح الثور تبدأ بالتخطيط المزيد

توقعات الابراج اليوم الاحد 1 ايار/ مايو 2022

برج الحمل: عليك العمل بجهد في الفترة المقبلة، لا تجازف باتخاذ اي قرار مصيري دون دراسته بشكل جيد، لا تلقي المزيد

ضرب وصفع وسحل..اعتداء على فرد أمن يثير غضباً عارماً

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، بـ"مقطع مصور"، يظهر أحد قاطني مجمع سكني "كومباوند" في منطقة المعادي بالعاصمة القاهرة، وهو المزيد